أنشطة الحكومة

انطلاق أنشطة الأسبوع الاستقبالي والدرس الافتتاحي

نوكشوط,  15/06/2021
انطلقت اليوم الثلاثاء بمباني مدرسة تكوين المعلمين في نواكشوط فعاليات انشطة الاسبوع "الاستقبالي والدرس الافتتاحي" للدفعة الأولى من التلاميذ المعلمين بعد اعادة هيكلة مدارس تكوين المعلمين.

وتضمنت فعاليات اليوم الاول تقديم دروس نموذجية قدمها خبراء في المجال التربوي.

وفي كلمة له بمناسبة أكد معالي وزير التهذيب الوطني وإصلاح النظام التعليمي السيد محمد ماء العينين ولد أييه على اهمية هذه التظاهرة التي تدخل في اطار اصلاح المنظومة التربوية التي تنتهجها الدولة وينفذها القطاع على الصعيدالميداني.

وقال إن برنامج فخامة رئيس الجمهورية، السيد محمدولد الشيخ الغزواني مكن من التنفيذ المطرد للسياسة العامة للحكومة وقطع خطوات هامة من خلال إطلاق ورشات عديدة شملت مختلف جوانب المنظومة التربوية بدء بمراجعة البرامج لتمكين التلميذ فى السنوات الأولى من إتقان الكفايات اللازمة لمتابعة مساره الدراسي وتأليف الكتاب المدرسي طبقا لذلك الهدف.

وذكر بان إعادة هيكلة مدارس تكوين المعلمين مكنت من دراسة تمحيصية لمنظومة التكوين الأولي واشفعت بورشة مدينة لعيون المنظمة شهر يوليو من السنة الماضية حيث ساهمت في الوقوف على أوجه الضعف ورسمت خارطة طريق واضحة لرأب الاختلالات وسد النواقص.

وأوضح الوزير في هذا الصدد انه تمت مراجعة برنامج تكوين المدرسين باعتماد مبدأ الرفع من تمهين الخريجين، حيث تم أستحداث المشروع الشخصي للتلميذ لضمان تمكنه من ناصية المادة المدرسة، واعتماد الورشات التطبيقية لامتلاك مهارات التحضير والإلقاء والتدريب في القسم لاستكمال كل مهارات التدريس.

وقال إن هذه الجهود ستتواصل ضمن التحضير لاستحداث "مشروع المدرسة" الذى سينتقل بنمط تسيير المدارس إلى التركيز على النتائج واعتماد احدث التقنيات والمقاربات فى هذا المجال مع اعتماد تمهين الخريجين.

وقال السيد الوزير ان هذا الحفل- الذي ينظم في وقت متزامن في مدارس تكوين المعلين على المستوى الجهوي-يشكل فرصة للرفع من اداء خريجي مدارس تكوين المعلين ويحسن من مردوديتهم التربوية.

وبدوره اعرب مدير مدرسة تكوين المعلمين بانواكسوط السيد محمد الأمين ولد محمد عبد الله ولد البان عن ساعادته بانطلاق هذا النشاط من مؤسسته التي ظلت صرحا علمياخرج اجيالا معتبرة خلال ما يناهز نصف قرن تميزت بالكفاءة العالية وساهمت في بناء الدولة الموريتانية سياسيا واقتصاديا واجتماعيا.

وقال انه قد تم إصلاح آلية الولوج لمدارس تكوين المعلمين في تقليص سنوات التكوين من ثلاث سنوات إلى سنتين واستحداث سلك معلم رئيسي خاص بحملة شهادة الليصانص بالإضافة إلى سد النقص الحاصل في أعداد المكونين داخل مدارس التكوين وذلك من خلال اكتتاب 100 مكون موزعة بين المدارس.

وذكر أن استحداث مادة تقنيات الاعلام والاتصال كمادة مستقلة على الجدول الزمني مثلها مثل بقية المواد الأخرى هو دليل قوي على الارتقاء بالتكوين الأولي لمواكبة العصر ومستجدات العولمة.

وجرت الانطلاقة بحضور عدد من أعضاء الحكومة والأمين العام للوزارة ووالي انواكشوط الغربية ومسؤولي القطاع وممثلين عن هيئات المجتع المدني.
آخر تحديث : 16/06/2021 12:37:53