صحة

تأمين 100 ألف أسرة فقيرة.. واقع تجسد رغم ظروف جائحة كفيد-19

انواكشوط,  28/05/2021
تسعى المندوبية العامة للتضامن الوطني ومكافحة الإقصاء "تآزر" بالتعاون مع الوزارات المعنية، تجسيدا لتعهدات فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني، إلى تأمين شامل ومجاني لـ100 ألف أسرة فقيرة في إطار التغطية الصحية الشاملة التي تسعى وزارة الصحة إلى بلوغها.

وفي هذا الإطار يؤكد رئيس مشروع الصحة والتغذية بالمندوبية العامة للتضامن الوطني ومكافحة الإقصاء "تآزر" السيد محمد سيدات الشيخ المصطف، أن التأمين الصحي يعتبر ذا أولوية وأهمية خاصة في برنامج فخامة رئيس الجمهورية، لاعتباره أحد أهم الرافعات الأساسية للتنمية الاقتصادية والاجتماعية للأمم، لما يوفره من ولوج للخدمات الصحية للفرد والأسرة، إضافة إلى الحد من النفقات على العلاجات في الحالات المرضية للفرد، كما أنه يعزز اللحمة الاجتماعية ويقلص من الفوارق الاجتماعية وتبعاتها السلبية.

وأضاف أن التأمين الصحي كذلك يحد من ظاهرة الغبن والإقصاء بين فئات المجتمع ويعزز السلم واللحمة الاجتماعية.

وبين أنه في إطار تعهد فخامة رئيس الجمهورية للرفع من المستوى المعيشي للطبقات الهشة والأكثر فقرا وتسهيل ولوجهم إلى الخدمات الأساسية بما فيها الخدمات الصحية ذات الجودة عبر توسيع التغطية الصحية الشاملة أي التأمين الصحي الشامل للأسر الأكثر فقرا، فقد سعت المندوبية العامة للتضامن الوطني ومكافحة الإقصاء إلى دعم المنظومة الصحية الوطنية طبقا لاستراتيجية الحكومة في هذا المجال، عبر التدخل للرفع من مستوى الخدمات الصحية وجعلها في متناول الجميع، بغية الحد من المعاناة والوفيات خصوصا لدى أفراد الـ100 ألف أسرة الأكثر فقرا، وتمكينهم من الاستفادة من تغطية صحية شاملة ومجانية.

وتهدف المندوبية من وراء هذه العملية إلى توفير تأمين صحي شامل ومجاني لـ100 ألف أسرة فقيرة أي ما يوازي 620 ألف شخصا من الأسر الأكثر فقرا والمشمولين في برنامج التكفل. ويقدر عدد المستفيدين منهم بـ 620 ألف شخص، وتتمثل الخدمات المشمولة في العناية الاسعافية والوقاية والاستشارات والعلاجات والخدمات الملحقة، إضافة إلى العناية في المستشفيات والأدوية المدرجة في القائمة والإجلاء من أجل العناية اللازمة المدرجة في القائمة وقوائم التخصصات والأعمال الطبية وشبه الطبية ولوازم الأجهزة وتكاليف النقل الطبي.

وأشار إلى أن المندوبية تجسيدا لتعهدات فخامة رئيس الجمهورية ستنظم حفل الانطلاقة الرسمية للتأمين الصحي لصالح 100 ألف أسرة فقيرة تحت الرعاية السامية لفخامة رئيس الجمهورية.

وتجدر الإشارة إلى أن المستفيدين الأوائل من الدفعة الأولى تصل إلى 107 آلاف شخص بما فيهم أصحاب الاحتياجات الخاصة والأمراض المزمنة من أفراد الأسر المستهدفة، لتتواصل العملية حتى اكتمال 100 ألف أسرة مع نهاية السنة الجارية.

وأكد أن هذه العملية تعتبر سابقة من نوعها في تاريخ البلد، إذ لم يألفها من قبل ولا المنطقة عموما، وذلك حرصا من فخامة رئيس الجمهورية على مساعدة المواطنين عموما والطبقات الأكثر هشاشة على وجه الخصوص.

وبدورهم المستفيدون الممثلون عن كل ولايات ومقاطعات الوطن في الداخل أشادوا بالمكانة الخاصة التي حظوا بها طيلة فترة إقامتهم، مؤكدين على أن المندوبية تكفلت بنقلهم ذهابا وإيابا مع التكفل المجاني بكل ما يحتاجونه طيلة فترة الإقامة في الفنادق المؤجرة لهذا الغرض.

وأكدوا أن المندوبية قامت بتقسيمات نقدية عليهم فور وصولهم، تمثلت في 5000 أوقية جديدة لكل فرد قبل مغادرتهم إلى حفل التدشين لتأمين أسرهم ضمن الـ100 أسرة المبرمجة كمستفيدة من هذه العملية، والذي سيشرف على انطلاقته فخامة رئيس الجمهورية مساء اليوم بقصر المؤتمرات.

تقرير/ محمد يحظيه ولد سيدي محمد
آخر تحديث : 28/05/2021 16:49:25