صحة

تنظيم ورشة لعرض آليات تقييم المخاطر الصحية وما يترتب على ذلك من تأهب واستجابة

نواكشوط,  25/05/2021
انطلقت صباح اليوم الثلاثاء بنواكشوط أعمال ورشة عمل لتعزيز أداء الطواقم الطبية في مواجهة حالات الطوارئ الصحية، منظمة من طرف وزارة الصحة بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية.

وسيتمكن المشاركون في هذه الورشة من الإطلاع على آليات التقييم المتكامل للمخاطر، وما يترتب على ذلك من إجراءات لرفع مستوى التأهب والاستجابة.

وتأتي هذه الورشة التي تدوم أربعة أيام، في إطار تعزيز نظام الصحة العامة الوطني للوقاية والكشف والاستجابة بشكل فعال لحالات الطوارئ الصحية العامة.

وأوضح المكلف بمهمة بوزارة الصحة، السيد بونه ولد القطب، أن الاستعداد للطوارئ الصحية يعتمد على إنشاء نظام استجابة يعالج المخاطر الصحية للسكان، يبدأ بتحديد المخاطر ذات الأولوية، مشيرا إلى أن هذا التقييم يجب أن يتم وفقا لنهج " الصحة الواحدة".

وقال إن نتائج هذه الورشة ستفضي إلى إعطاء مقترحات ذات صلة من المحتمل أن تعزز التعاون بين مختلف القطاعات بهدف مكافحة الطوارئ الصحية بشكل فعال في موريتانيا.

وأشار إلى أن موريتانيا أجرت تقييما للمخاطر الصحية في عام 2015، و آخر خارجيا مشتركا لتنفيذ اللوائح الصحية الدولية في عام 2017، كما وضعت خطة عمل وطنية للأمن الصحي للفترة 2018-2020.

وبدوره أوضح منسق حالات الطوارئ الصحية بمنظمة الصحة العالمية في موريتانيا، السيد صايدو ديا، أن منظمة الصحة العالمية تؤكد التزامها بالوقوف إلى جانب الدول الأعضاء لتعزيز قدراتها في تسيير الحالات الطارئة وإدخال الإجراءات الضرورية للوقاية من هذه الكوارث.

وقال إن الهدف من هذه الورشة هو تحديد المخاطر ذات الأولوية ودعم التخطيط للوضعيات الطارئة في مجال الصحة العمومية في موريتانيا باستخدام الأدوات الإستراتيجية لمنظمة الصحة العالمية.

وحضر الورشة المدير العام للصحة العمومية، ومدير المعلومات الإستراتيجية بالرقابة الوبائية وعدد من أطر وزارة الصحة.
آخر تحديث : 25/05/2021 13:05:29