صحة

تنظيم يوم صحي لصالح سكان دار النعيم حول الامراض الاكثر شيوعا

انواكشوط,  08/05/2010
نظمت جمعيتا "بسمة وأمل" و"الخير للتكفل الاجتماعي في موريتانيا" اليوم السبت بالمركز الصحي لدار النعيم يوما صحيا مجانيا لصالح سكان المقاطعة الاكثر احتياجا وخاصة ما يعرف بحي لمقيطي.
وسيستفيد من العلاج حسب المسؤولين بجمعية بسمة وأمل اكثر من 200شخص غالبيتهم من النساء والاطفال ويتلقون ادوية واستشارات صحية مجانية بالإضافة الى تحسيسهم حول الأمراض الشائعة وكيفية علاجها وطرق الوقاية منها من طرف اطباء ذوي اختصاصات مختلفة تشمل أمراض النساء والأسنان والعيون والطب العام.
وأكد مدير إدارة البرمجة والتعاون والإعلام الصحي بوزارة الصحة السيد اسلمو ولد المحجوب في كلمة بالمناسبة على أهمية العمل التطوعي الرامي إلى الرفع من المستوى الصحي والإجتماعي للمواطنين.
وقال أن هذا النشاط يتواءم مع الجهود التي تبذلها السلطات العليا للبلد من اجل إصلاح قطاع الصحة حتى يصبح قادرا على توفير خدمات ذات جودة لصالح المواطنين.
وأضاف أن العمل التطوعي متشعب ومشاكله متعددة الامر الذي يتطلب تضافر كافة جهود الخيرين.
وأشار الى ان قطاع الصحة لن يدخر اي جهد في هذا السبيل لترسيخ ثقافة التطوع في أوساط المجتمعن راجيا ان تحذو كافة منظمات المجتمع المدني العاملة في المجال حذو هاتين الجمعيتين.
وبدوره ثمن عمدة المقاطعة السيد شيخاني ولد بيبه دور هاتين المنظمتين من خلال ماقدمتاه من خدمات صحية لصالح ساكنة المقاطعة آملنا ان تكونا اسوة وقدوة.
ومن جهته اكد رئيس جمعية بسمة وأمل السيد محمد ولد محمدو مواصلة هذا العمل التطوعي شاكرا كل من ساهم في نجاح جهود الجمعية.

آخر تحديث : 08/05/2010 08:00:00