أنشطة الحكومة

الأسرة الجمركية تنظم العديد من الأنشطة لصالح متقاعديها

نواكشوط,  21/05/2020
أستفاد اليوم في نواكشوط ما يربو على مائتين من منتسبي قطاع الجمارك من سلات غذائية وصحية ومبالغ مالية على شكل مساعدة بمناسبة حلول العشر الأواخر من رمضان المبارك و لمواجهة الآثار المترتبة على مكافحة جائحة كورونا.

ومن ضمن الأنشطة التي قيم بها بهده المناسبة تدشين مقر لرابطة متقاعدي الجمارك الموريتانية والذي تم إنجازه بتكلفة وصلت أكثر من اثنين وثلاثين مليون وثمانمائة ألف أوقية (32800000) أوقية.

وتنضاف هده الأنشطة، التي قامت مكونات من الأسرة الجمركية (الإدارة العامة للجمارك، ودادية الجمارك ورابطة متقاعدي الجمارك)، إلى العديد من المبادرات الاجتماعية الهادفة إلى مساعدة والتكفل بالأشخاص الذين يعانون من أمراض مزمنة والمعوقين والأرامل واليتامى.

وخلال حفل نظم بالمناسبة ، تميز باحترام الإجراءات الوقائية، عبر وزير المالية، السيد محمد الأمين ولد الذهبي، عن غبطته بمشاركة الجمركيين هذه اللحظات الهامة، مبينا أهمية إنجاز هذه المنشأة التي تستجيب لكل المتطلبات وللدعم الذي تم تقديمه للمستفيدين في هذه الظرفية الصعبة.

وأضاف الوزير أن هذه اللفتة الكريمة تأتي في الوقت المناسب وتنسجم مع مبادرة رئيس الجمهورية الهادفة إلى تخفيف الآثار الناجمة عن الجائحة الكونية والتي بموجبها تم إنشاء صندوق للتضامن الوطني لمحاربة فيروس كورونا والذي ساهم فيه قطاع الجمارك بسخاء.

وحث الوزير في ختام كلمته كل الإدارات التابعة لقطاعه على المشاركة الفعالة في الجهود المبذولة من طرف الدولة في هذا الإطار.

بدوره رحب رئيس رابطة متقاعدي الجمارك الموريتانية، السيد سيدنا ولد سيدي أحمد، بالوزير والوفد المرافق له قبل أن يوضح طبيعة الدعم الذي تقدمه إدارة الجمارك لرابطته وخاصة فيما يتعلق بإنجاز المقر.

بعد ذلك قام وزير المالية والمدير العام للجمارك، اللواء الداه ولد المامي، بتدشين المقر الجديد وتسليم المبالغ المالية والسلات الغذائية والصحية للمستفيدين.

وجرى الحفل بحضور الأمين العام لوزارة المالية وعدد من المديرين المركزيين في الوزارة.
آخر تحديث : 21/05/2020 17:25:39